أخبار عاجلة
الرئيسية / كتاب و أراء / الرضا الوظيفي و أهميته بالنسبة للفرد في رفع الروح المعنوية
success is target

الرضا الوظيفي و أهميته بالنسبة للفرد في رفع الروح المعنوية

بقلم جمعة ونيس

ان رضا الشخص بمنصبه ووظيفته التي تقلدها يعد من أهم العوامل التي تؤدي الى النجاح في العمل فكون الشخص مقتنع بعمل راض عنه محب فيه ، ذلك في حد ذاته نجاح باهرا وفكر مثمر
فما أهمية الرضا الوظيفي بالنسبة للفرد؟
يرتبط عدم الرضا الوظيفي بظاهرتين سيئتين وهما الأمراض النفسية , وأمراض القلب المختلفة ؛ أظهرت الدراسات بيني (1982) أن هناك ارتباط واضحا بين الرضا الوظيفي وظاهرة الإنهاك الجسدي و العقلي في العمل
ونلاحظ أنه عندما يشعر المعلم مثلاً بالراحة النفسية والهدوء في عمله فإنه يزداد رضاه الوظيفي وهذا دليل على أن النواحي النفسية لها أهمية لدى المعلم ، إذا ما توفرت له كان راضياً عن عمله ومن ثم يؤدي ذلك إلى زيادة إنتاجه .

أهمية الرضا الوظيفي في رفع الروح المعنوية .

أكدت دراسة فولكينز (1976) انه ليس هناك عامل معين يمكن أن يكون له تأثير على الروح المعنوية ، وإنما هناك متغيرات كثيرة تؤثر على الروح المعنوية ، أهمها الجوانب المعنوية التي يزيد تأثيرها على المكافآت المالية .

Facebook Comments

عن الديسك المركزي 2

ديسك 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *