أخبار عاجلة
الرئيسية / كتاب و أراء /  مقال:عن الصناعة واهميتها للفرد والمجتمع

 مقال:عن الصناعة واهميتها للفرد والمجتمع

بقلم/جمعه ونيس

الصناعة بمعناها الواسع تغيير في شكل المواد الخام لزيادة قيمتها، وجعلها أكثر ملاءمة لحاجات الإِنسان ومتطلباته.

وتبرز أهمية الصناعة: في كونها ترفع من مستوى معيشة الشعوب بما تدره من مال، وما توفره من رفاهية للإِنسان بمقتنياتها المختلفة، وكذلك هي وسيلة مهمة لامتصاص الأيدي العاملة الزائدة عن حاجة الزراعة والخدمات الأخرى.

مع ما تساهم به الصناعة من تطوير للنشاطات الاقتصادية الأخرى، كالزراعة والتجارة، والنقل بما تقدمه من منتجات أساسية، كالأسمدة، والآلات الزراعية، ومواد الطاقة، ووسائل النقل الحديثة.

تتميّزُ الصّناعة بدورها الإيجابيّ المُؤثّر في البيئة الاقتصاديّة الإقليميّة والقوميّة، كما تُساهم في تطوّر المستوى المعيشيّ للأفراد في مختلف مجالاتها، وفيما يأتي مجموعة من النقاط التي تُوضّح أهميّتها:
تُوفّر الصّناعة المستلزمات السلعيّة؛ عن طريق الحِرَف الأوليّة، مثل: التّعدين، والتحجير، والرعي، والزراعة، والصيد البحريّ والبريّ، ويُساهم ذلك في تعزيز النشاط الاقتصاديّ الخاص بهذه القطاعات. وتُوفّر الصّناعة فرصاً وظيفيّةً ومِهَنية للعمالة التي تُعاني البطالة، وحتّى تزيد الكفاءة الخاصّة بالعمالة يتمّ افتتاح مراكز للتأهيل والتدريب؛ حيث تتخصّص بتعليم العمّال كيفيّة التعامل مع المعدات والآلات الحديثة المُستخدَمة بشكلٍ مستمرّ في الإنتاج. تدعم الصّناعة الناتج المحليّ الإجماليّ؛ بسبب مساهمة عمليّاتها في إضافة منفعة وقيمة للموادّ المُستخدَمة في العملية الإنتاجيّة؛ ممّا يؤدي إلى زيادة ثروة الشعوب؛ لذلك تتميّز الدول الصناعيّة بمستويات معيشة ممتازة. وتُساهم الصّناعة في إنتاج سلع نهائيّة؛ ممّا يؤدي إلى تطوّر عدّة قطاعات اقتصاديّة، مثل قطاعات: الخدمات، والطاقة، والنقل، والزراعة، كما تهتمّ الصّناعة بإنتاج سلع استهلاكيّة قادرة على رفع مستويات معيشة الأفراد من السُكّان. تُؤثّر الصّناعة في الأماكن والأقاليم؛ حيث تُؤدّي إلى ظهور تغييرات رئيسيّة في المشاركة الفعّالة الخاصة بكلّ إقليم ضمن الحركات الاقتصاديّة؛ عن طريق اختيار الأقاليم لمجالات صناعيّة مُحدّدة، تمتلك مجموعةً من المقومات المحليّة. يُساعد تقدُّم الصّناعة على تعزيز الاستقلال الاقتصاديّ والسياسيّ، ويدعم تحقيق الاكتفاء الذاتيّ.

 

Facebook Comments

عن الديسك المركزي 1

ديسك 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *